Telecharger Le FiLm Hijab EL Hob تحميل ومشاهدة الفيلم المغربي حجاب الحب

 لمشاهدة أو تحميل فيلم حجاب الحب

اضغط هنا

الرباط – شامة درشول: « البتول » شابة جميلة في ال28 من عمرها، تعمل طبيبة أطفال، تحافظ على أداء الصلاة، وتلاوة القرآن، وتلتزم بارتداء الحجاب في شهر رمضان بشكل خاص، لكنها تفكر بجدية في الالتزام بارتدائه نهائيا، وهذا ما تفعله، تقسم حياتها بين عملها وأسرتها، وصديقاتها الأربع، اللواتي تجتمع بهن باستمرار خارج البيت في الملاهي الليلية، أو في بيت إحداهن للثرثرة، أو في محل التجميل، وأغلب حديثهن عن الجنس والرجال.مسار حياة البتول كان واعدا إلى أن التقت بحمزة، شاب يختلف عنها سلوكا وتفكيرا، لكن ذلك لم يمنع شرارة الحب من أن تجتاح قلبها وعقلها وجسدها، فكلما التقت به تنسى المحظورات التي يحيطها به حجابها وسلوكها المتدين، وتبرر ذلك خلال الفيلم بقولها إن ما تقوم به ليس « حراما » وإنه ليس سوى تعبيرا عن الحب.لكن البتول تستفيق من لوعة الحب بعد أن تكتشف أنها حملت حراما من حمزة، تطالبه بتصحيح الوضع من خلال الزواج، لكنه يرفض ويعتبر ذلك وسيلة للضغط عليه من أجل الزواج، وهو يرفض أن يعيد التجربة بعد فشل زواجه الأول، وهروب زوجته التي تركت له ابنة يربيها لوحده، تحتار البتول، وتقرر الابتعاد عن حمزة بعد أن اكتشفت أنه كاذب في حبه لها، وأنه ربط علاقة مع إحدى صديقاتها، بعد أن رفضت التخلص من الحجاب، والاستمرار في معاشرته خارج إطار الزواج، وفوق هذا ترفض إجهاض طفلها، وتقرر الإبقاء عليه والتكلف بتربيته في مجتمع ينظر إلى الأم العازبة على أنها مجرد عاهرة، وتلتزم باتداء الحجاب نهائيا بعد أن كانت ترتديه مناسباتيا فقط، وتتخذ هذا القرار تكفيرا عن ذنبوها خاصة بعد فشلها العاطفي، ووفاة أخيها في حادث سير.

هذه قصة الفيلم المغربي « حجاب الحب » من إخراج الدكتور عزيز السالمي، وقد أثار في أول عمل سينمائي مطول له زوبعة إعلامية، وسجالا قويا حقق للفيلم إقبالا جماهيريا واسعا، وقد حاز قبل عرضه للجمهور جائزة أحسن سيناريو في مهرجان طنجة العاشر للفيلم المغربي، وجائزة أحسن دور نسائي في الدورة الثامنة للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش.

 

التيار الإسلامي: المحجبة مقدسة

« الفيلم يسيء إلى المجتمع المغربي والتقاليد الإسلامية…إنه يظهر فتاة متحجبة تقيم علاقة غير شرعية مع شاب، ويظهر كذلك فتيات متحجبات يدخن الشيشة »، بغضب قابل عبد الباري الزمزمي عن حزب النهضة والفضيلة، ذي التوجه الإسلامي، موضوع الفيلم، ولم يتوقف عند حد نقده والهجوم عليه، بل هدد بأنه سيوصل الأمر إلى البرلمان، وأنه سيستصدر قرارا من وزير الاتصال لمنع مواصلة عرض الفيلم في قاعات السينما.

فهل كان الزمزمي وباقي المحسوبين على التيار الإسلامي سيثورون ضد الفيلم لو أن بطلته لم تكن ترتدي الحجاب وظهرت في مشاهد حميمة؟ وهل المرتديات للحجاب منزهات عن الوقوع في « الخطيئة » ولا يحق لهن الحب إلا بعد الزواج؟

في رد على هذه التساؤلات قالت مريم، وهي شابة محجبة، ل « الرأي »: « الفيلم يجسد الموقف الذي أصبح متداولا منذ فترة طويلة في المغرب حول المحجبات، بأننا نتستر وراء غطاء للرأس، وأننا « أكثر شهوانية » من غيرنا من المتبرجات، لذلك في رأيي أن هذا الفيلم تجسيد لهذا الموقف، وبعرضه يتم نشر هذا الموقف المسيء لنا، وأنا أؤيد موقف السيد الزمزمي وغيره من الذين ثاروا ضد الفيلم من أجلنا ».

أما مهدي، وهو شاب يعرّف نفسه بأنه مثله مثل شباب المغرب، فيرى « أنه لا حق لمحجبة في تبادل التحية باليد مع شاب غريب عنها، فما بالك بالوقوع في « الحرام »، والحمل حراما، وحتى لو كان ذلك بداعي الحب، فالمغربي يبقى مغربيا، ولا يؤمن بالحب أو المعاشرة إلا في إطار الزواج مهما أوهم الفتاة بأنه منفتح ويحبها ».

رشيدة، غير محجبة، ردت قائلة: « أتساءل معك هل كان الزمزمي وأمثاله سيهاجمون مخرج الفيلم إن كانت البطلة غير محجبة؟ أعتقد إلى حد اليقين أن الجواب سيكون لا، وأوجه كلامي لهؤلاء من خلال هذا المنبر مذكرة بأن المبادئ لا تتجزأ، وأن الحرام حرام والحلال حلال، وأنهم يجب أن يدافعوا حتى عن الفتيات غير المحجبات واللواتي لا يمنعهن عن ذلك من أن يكن ملتزمات دينيا، وأن يكفوا عن قياس تدين الناس من خلال المظهر ».

مخرج الفيلم: على المتبرجات النزول إلى الشارع والاحتجاج

« أنصح المغربيات المتبرجات أن ينزلن الى الشارع للاحتجاج على الاساءة لهن لأن اعتبار المتحجبة « مقدسة » ولا تسقط في فخ الرذيلة وأنها تلتصق بها وحدها فقط هو إهانة للمتبرجة ». هكذا يرد عزيز السالمي مخرج فيلم « حجاب الحب » احتجاجا على الهجوم الذي طال أول فيلم سينمائي مطول له، ليعبر عن استغرابه من موجات النقد التي تعرض لها وتتهمه بالإساءة إلى الإسلام قائلا « لا أقصد الإساءة في فيلمي إلى المتحجبات لكنني أردت من خلاله إثارة النقاش حول التناقضات التي يعرفها المجتمع المغربي بين المحافظة والحداثة… فأنا لم أمس جوهر موضوع المتحجبات الملتزمات دينيا عن قناعة، لقد أثرت فقط موضوع توظيفه لغاية ما كالتي تضع الحجاب من أجل الظهور بمظهر الملتزمة حتى تجد زوجا مناسبا ».

وأضاف المخرج الذي يعتبر أول مغربي يناقش موضوع الحجاب سينمائيا بقوله « التابوهات لا تزال موجودة في المجتمع المغربي، والمنطق المسيطر هو التستر، لذلك من واجبي كمواطن أولا وكفنان ثانيا أن أتحدث عن الظواهر التي تبدو غريبة أو شاذة في المجتمع الذي أنتمي إليه ».

وفي رده على المشاهد الحميمة التي جمعت بين البطلة البتول وحمزة، صرح عزيز السالمي موضحا « عندما كنت أستعد لتصوير الفيلم، لم أتوان عن التجول في منتزهات المدينة، حيث شاهدت فتيات محجبات يتبادلن القبلات مع أصدقائهن في أوضاع أكثر من حميمة »، وأضاف قائلا « ذهلت للتحول الذي عرفه الحجاب في المجتمع المغربي، ففئة واسعة من الفتيات المغربيات يضعن الحجاب بألوان زاهية مغرية وشعر مكشوف وملابس موضة ضيقة ومثيرة، عكس ما كان متداولا ف في الثمانينيات من القرن الماضي إبان صعود التيار الإسلامي حيث كان الحجاب أكثر صرامة. ليختم قائلا « الموضة أصبحت تتحكم بشكل كبير في الحجاب. لم يعد ذلك الحجاب الذي عرفناه ».

وللصحف الجزائرية…رأي

ليس إسلاميو المغرب وحدهم من هاجم فيلم عزيز السالمي، بل الصحف الجزائرية أيضا التي تداولت في عناوينها اتهامات للمخرج المغربي وقالت إن الخطاب المهيمن في الفيلم « موجه، وغير بريء، ويفتقر إلى الموضوعية والواقعية »، وترجع حملة وسائل الإعلام في الجزائر على « حجاب الحب » لبطلة الفيلم حياة بلحلوفي، وهي فرنسية من أصل جزائري، انتقدت مشاركتها في الفيلم بمشاهد جريئة، واعتبرت ذلك إساءة واضحة ومقصودة للجزائر والجزائريين، لترد البتول أو حياة بلحلوفي، أنها « قبلت الدور عن قناعة ولم يجبرها أحد على ذلك »، وأوضحت أن المشاهد الحميمة، التي أدتها « لم تكن مجانية، بل تخدم مسار القصة في الفيلم ».

« حجاب الحب » بإثارته هذا الجدال والنقد، لم يسجل إقبالا جماهيريا فقط بل يحسب له مبادرته إلى مناقشة موضوع لم يعد بعد اليوم يندرج في قائمة التابوهات التي يمتلئ بها المجتمع المغربي

.

Étiquettes : , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,

3 Réponses to “Telecharger Le FiLm Hijab EL Hob تحميل ومشاهدة الفيلم المغربي حجاب الحب”

  1. mamoudoufr Says:

    je trouves que le fait qu’on puisse parler de ça de vraie ou de faut ça ne fait que poser des questions merci de les avoir poses

  2. midyous Says:

    merci bien

  3. kamel Says:

    ,l;kspl[ps

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s


%d blogueurs aiment cette page :